الدفع بعدم اختصاص المحكمة نوعياً

الدفع بعدم اختصاص المحكمة نوعياً

ماهية الاختصاص النوعي : –

الاختصاص النوعي هو سلطة المحكمة في الفصل في دعاوى معينه بالنظر الي طبيعة
الرابطة القانونية محل الحماية أي إلى نوعها ، بصرف النظر عن قيمتها ، وهو
نصيب المحاكم من المنازعات التي تعرض علي المحاكم – الوسيط في شرح قانون
المرافعات الفقيه الأستـاذ الدكتور فتحي والي الطبعة الثامنة ص ۹۷٤ .
الإحالة بناء علي عدم الاختصاص النوعي وبيان الغاية منه :
الإحالة كما ذكرنا آنفاً هي نقل الدعوى من المحكمة المرفوعة إليها ابتداء

إلى محكمة أخري ، وينظم قانون المرافعات أربع أسباب للإحالة هي : –

أولاً : الإحالة بسب عدم الاختصاص .

ثانياً : الإحالة بسبب اتفاق الخصوم .

ثالثاً : الإحالة بسبب وحدة الدعوى أمام محكمتين .

رابعاً : الإحالة بسبب الارتباط .

والحكمة من الإحالة – عموماً – الاقتصاد في الوقت وفي الإجراءات والنفقات حتى لا يتحمل المدعي أعباء رفع دعوى جديدة .

الأساس القانوني للدفع بعدم الاختصاص النوعي :

الاختصاص النوعي ابتدائيا للمحاكم الجزئية : مادة ٤۲ مرافعات
تختص محكمة المواد الجزئية بالحكم ابتدائياً في الدعاوى المدنية والتجارية
التي لا تجاوز قيمتها عشرة آلاف جنيه ويكون حكمها انتهائيا إذا كانت قيمة
الدعوى لا تجاوز ألفي جنيه .
وذلك مع عدم الإخلال بما للمحكمة الابتدائية من اختصاص شامل في الإفلاس والصلح والواقي وغير ذلك مما ينص علي القانون .
الاختصاص النوعي انتهائيا للمحاكم الجزئية : مادة ٤۳ مرافعات
تختص محكمة المواد الجزئية كذلك بالحكم ابتدائيا مهما تكن قيمة الدعوى وانتهائيا إذا لم تجاوز قيمتها ألفي جنيه فيما يلي:-

۱. الدعاوى المتعلقة بالانتفاع بالمياه وتطهير الترع والمساقى والمصارف.

۲. دعاوى تعيين الحدود وتقدير المسافات فيما يتعلق بالمباني والأراضي والمنشآت الضارة إذا لم تكن الملكية أو الحق محل نزاع.

۳. دعاوى قسمة المال الشائع .

٤. الدعاوى المتعلقة بالمطالبة بالجور والمرتبات وتحديدها.

الاختصاص النوعي لقاضي الأمور الوقتية : مادة ٤۵ مرافعات
يندب في مقر المحكمة الابتدائية قاضي من قضاتها ليحكم بصفة مؤقتة ومع عدم
المساس بالحق في المسائل المستعجلة التي يخشى عليها من فوات الوقت.
أما في خارج دائرة المدينة التي بها مقر المحكمة الابتدائية فيكون هذا الاختصاص لمحكمة المواد الجزئية.
على أن هذا لا يمنع من اختصاص محكمة الموضوع أيضا بهذه المسائل إذا رفعت لها بطريق التبعية.
الاختصاص النوعي للمحاكم الابتدائية : مادة ٤۷ مرافعات
تختص المحكمة الابتدائية في جميع الدعاوى المدنية والتجارية التي ليست من
اختصاص محكمة المواد الجزئية ويكون حكمها انتهائيا إذا كانت قيمة الدعوى لا
تجاوز عشرة آلاف جنيه .
وتختص كذلك بالحكم في قضايا الاستئناف الذي يرفع إليها عن الأحكام الصادرة
ابتدائيا من محكمة المواد الجزئية أو من قاضي الأمور المستعجلة .
كما تختص بالحكم في الطلبات الوقتية أو المستعجلة وسائر الطلبات العارضة
وكذلك في الطلبات المرتبطة بالطلب الأصلي مهما تكن قيمتها أو نوعها .
الاختصاص النوعي للمحاكم الاستئناف : مادة ٤۸ مرافعات
تختص محكمة الاستئناف بالحكم في قضايا الاستئناف الذي يرفع إليها عن الأحكام الصادرة ابتدائيا من المحاكم الابتدائية.
الاختصاص النوعي لمحكمة النقض : المواد ٤۸ ۲ ، ۲٤۹ ، ۲۵۰ مرافعات
تختص هذه المحكمة نوعيا بنظر الطعون التي ترفع عن الأحكام الصادرة من محاكم
الاستئناف الواردة بالمادة ۲٤۸ ، وفي الأحكام الصادرة من محاكم الاستئناف
والمحاكم الابتدائية ( بهيئة استئنافية ) في الأحوال الواردة بالمادتين ۲٤۹
، ۲۵۰ من قانون المرافعات .
المقصود بعبارة (( بالحالة التي تكون التي تكون عليها )) في تنفيذ أمر الإحالة .
المقصود بالحالة التي تكون عليها الدعوى أن تحال الدعوى بما اشتملت عليه من
إجراءات وأحكام فرعية وما تم أمام المحكمة المحال منها صحيحاً يبقي صحيحاً
ومن ثم يجوز للخصم التمسك به ، وتتابع الدعوى سيرها أما المحكمة المحال
إليها علي الحالة التي وقفت عليها أمام المحكمة التي أحالتها .
ويقول العميد الدكتور : أحمد أبو الوفا عميد فقه المرافعات ” علي المحكمة
الأخيرة – المحال إليها – نظر الدعوى بحالتها التي أحيلت بها ، ذلك أن
الخصومة تمتد إلى المحكمة المحال إليها ، وتبقي الإجراءات التي تمت قبل
الإحالة صحيحة بما في ذلك إجراءات رفع الدعوى ، فعلي المحكمة المحال إليها
أن تتابع نظر الدعوى من حيث انتهت إجراءاتها أمام المحكمة المحيلة ، وينبني
علي ذلك أنه إذا كانت المحكمة المحيلة قد قضت بإحالة الدعوى إلى التحقيق
وسمعت شهود الطرفين أو أحدهما ، فإن للمحكمة المحال إليها الاعتداد بهذا
التحقيق ، وإذا كان حق الخصم في إبداء دفع شكلي قد سقط لعدم إبدائه أمام
المحكمة المحيلة فلا يجوز إبداؤه أمام المحكمة المحال إليها .
وقد قضي نقضاً في هذا الشأن : إذا حكمت المحكمة بعدم اختصاصها أمرت بإحالة
الدعوى بحالتها الي المحكمة المختصة ، والمقصود بكلمة ” حالتها ” الواردة
في النص ، أن الدعوى تحال بما اشتملت عليه من إجراءات وأحكام فرعية وما تم
أمام المحكمة المحيلة صحيحاً يبقي صحيحاً أمام المحكمة المحال إليها الدعوى
ويجوز للخصم التمسك به ، وتتابع الدعوى سيرها أما هذه المحكمة الأخيرة علي
الحالة التي وقفت عليها أمام المحكمة التي أحالتها ”

( الطعن رقم ۷٦۵٤ لسنة ۷۰ ق جلسة ۲۰/٦/۲۰۰۰م )

تكييف الدفع : على المحكمة أن تعطى الدعوى وصفها الحق و تكيفها الصحيح بغض
الطرف عن التكييف القانوني الذي يطرحه كل من المدعي والمدعي عليه .
تحديد الاختصاص النوعي لكل جهة قضائية : تحديد الاختصاص النوعي لكل جهة
قضائية هي بما يوجهه المدعى فى دعواه من الطلبات : العبرة فى تحديد
الاختصاص النوعي لكل جهة قضائية هي بما يوجهه المدعى فى دعواه من الطلبات .
بمبدأ التقاضي على درجتين كقاعدة عامة : إن المشرع قد أخذ بمبدأ التقاضي
على درجتين كقاعدة عامة إلا أنه استثناء من تلك القاعدة ولاعتبارات خاصة
جعل اختصاص محكمة الدرجة الأولى بالفصل فى بعض الدعاوى انتهائياً و لا
مخالفة فى ذلك للدستور.
إن الاختصاص بسبب نوع الدعوى أو قيمتها قد أصبح وفقا لقانون المرافعات
الجديد من النظام العام ومن أجل ذلك تعتبر مسـألة الاختصاص بالنسبة لنوع
الدعوى قائمة فى الخصومة ومطروحة دائما على المحكمة ويعتبر الحكم الصادر فى
الموضوع مشتملا حتما على قضاء ضمني في الاختصاص .
إذا كان الطاعن يؤسس طعنه على مخالفة الحكم المطعون فيه للقانون فى شأن
قواعد الاختصاص النوعي التي قررها قانون المرافعات الجديد فيما تنص عليه
المادة ٤۵ منه ، وكانت المادة ۱۳٤ من هذا القانون تنص على أن ” عدم اختصاص
المحكمة بحسب نوع الدعوى أو قيمتها تحكم به المحكمة من تلقاء نفسها ويجوز
الدفع به فى أية حالة كانت عليها الدعوى ولو فى الاستئناف ” فإن مؤدى ذلك
أن الاختصاص بسبب نوع الدعوى أو قيمتها قد أصبح وفقا لقانون المرافعات
الجديد من النظام العام ومن أجل ذلك تعتبر مسألة الاختصاص بالنسبة لنوع
الدعوى قائمة فى الخصومة ومطروحة دائما على المحكمة ويعتبر الحكم الصادر فى
الموضوع مشتملا حتما على قضاء ضمني فيه .

( الطعن ۳۵۱ لسنة ۲٤ مكتب فني ۱۰ صفحة ۱۰۱ بتاريخ ۲۹-۰۱-۱۹۵۹)

تعتبر مسألة الاختصاص بالنسبة لنوع الدعوى قائمة في الخصومة و مطروحة دائما
على المحكمة و يعتبر الحكم الصادر فى الموضوع مشتملاً حتماً على قضاء ضمني
فى شأن الاختصاص
لما كانت المادة ٤۵ من قانون المرافعات قد حددت نصاب محكمة المواد الجزئية
بالدعاوى التى تتجاوز قيمتها مائتين و خمسين جنيها و كانت المادة ۱۳٤ منه
تنص على ” عدم اختصاص المحكمة بسبب عدم ولايتها أو بسبب نوع الدعوى أو
قيمتها تحكم به المحكمة من تلقاء نفسها و يجوز الدفع به فى أية حالة كانت
عليها الدعوى و لو فى الاستئناف ” فإن مؤدى ذلك أن الاختصاص بحسب نوع
الدعوى أو قيمتها – من النظام العام و من أجل ذلك تعتبر مسألة الاختصاص
بالنسبة لنوع الدعوى قائمة فى الخصومة و مطروحة دائما على المحكمة و يعتبر
الحكم الصادر فى الموضوع مشتملاً حتماً على قضاء ضمني فى شأن الاختصاص ،
فإذا كان الثابت أن الطاعن طلب بدعواه المقامة أمام محكمة شئون العمال
الجزئية فى ۱۹۵۲/۱۱/٤ الحكم له على المطعون عليها بمبلغ ألفى جنيه تعويضا
له عن فصله تعسفيا فقضت المحكمة المذكورة فى هذه الدعوى برفضها – و أيدت
المحكمة الابتدائية “بهيئة استئنافية ” هذا القضاء – فإن قضاء محكمة
الموضوع يعتبر منطوياً على قضاء ضمني باختصاص المحكمة الجزئية بنظر دعوى
تتجاوز قيمتها نصاب تلك المحكمة – و هو قضاء مخالف للقانون – إذ كان يتعين
على المحكمة الجزئية أن تقضى بعدم اختصاصها بنظر الدعوى و لو لم يدفع أحد
من أطراف الخصومة أمامها بعدم الاختصاص – كما كان يتعين عليها أن تحيل
الدعوى إلى المحكمة الابتدائية اتباعا لنص الفقرة الثالثة من المادة ۳۹
مكررا من القانون رقم ۱٦۵ لسنة ۱۹۵۳ – أما وهى لم تفعل وأيدتها المحكمة
الابتدائية ” بهيئة استئنافيه ” فى هذا النظر الخاطئ فإن الحكم المطعون فيه
يكون معيباً بما يستوجب نقضه .

( الطعن ۳۵۵ لسنة ۲٤ ق جلسة۱۹/۱۱/ ۱۹۵۹ )

اتفاق الخصوم علي اختصاص نوعي مغاير
ما قرره الحكم من انه يترتب على صدور قانون المرافعات وجعله الاختصاص
النوعي من النظام العام أن يصبح الاختصاص لمحكمة القاهرة الابتدائية
باعتبارها قد حلت محل محكمة عابدين الجزئية المتفق على اختصاصها أصلاً لا
مخالفة فيه للقانون لأن مقتضى اتفاق الطرفين على جعل الاختصاص لمحكمة
عابدين ” محكمة المدعى ” هو نقل الاختصاص المحلى من محكمة المدعى عليه كما
تقضى بذلك القواعد العامة إلى محكمة المدعى المختصة بحسب قيمة النزاع وهو
اتفاق جائز سواء فى ظل قانون المرافعات القائم أو الملغى .

( الطعن ۱٦٦لسنة ۳۲ مكتب فنى ۱۷ صفحة ۷۰۱ بتاريخ ۲٤-۰۳-۱۹٦٦)

تجاوز حدود الاختصاص النوعي .
…، و إذ تنص المادة الأولى من هذا القانون على أن ” يفوض رئيس الجمهورية فى
إصدار قرارات لها قوة القانون خلال الظروف الاستثنائية القائمة فى جميـع
الموضوعات التى تتصل بأمن الدولة و سلامتها ، و تعبئة كل إمكانياتها
البشرية و المادية ، و دعم المجهود الحربي و الاقتصاد الوطني ، و بصفة عامة
فى كل ما يراه ضرورياً لمواجهة هذه الظروف الاستثنائية ” و مؤدى هذا النص
أن التفويض يقتصر على المواضيع المحددة به و الضرورية لمواجهة الظروف
الاستثنائية القائمة و وقتئذ التى أعقبها عدوان يونيو ۱۹٦۷ ، و قد صدر هذا
التفويض بناء على ما خول لمجلس الأمة بمقتضى المادة ۱۲۰ من دستور ۱۹٦٤ الذى
كان معمولاً به ، و إذ كان القرار بالقانون رقم ۸٤ لسنة ۱۹٦۹ فيما تضمنه
من تشكيل مجلس إدارة لنادى القضاة من رئيس و أعضاء بحكم وظائفهم قد صدر فى
موضوع يخرج عن النطاق المحدد بقانون التفويض ، و يخالف مؤدى نصه و مقتضاه ،
فإنه يكون مجرداً من قوة القانون و يجعله عديم الأثر و لا يصلح أداة
لإلغاء أو تعديل أحكام القانون رقم ۳۲ لسنة ۱۹٦٤ ، لما كان ما تقدم فإنه
يتعين إلغاء القرار بالقانون رقم ۸٤ لسنة ۱۹٦۹ فى شأن نادى القضاة و
اعتباره كأن لم يكن .

( الطعن ۱٦ لسنة ٤۳ مكتب فنى ۲۸ صفحة رقم ۱۲۸ بتاريخ ۲۹-۱۲-۱۹۷۷)

الطلبات الفرعية وأثرها علي تغيير الاختصاص النوعي
إذا كان الواقع أن الدعوى الأصلية قد أقيمت من المطعون عليه على الطاعن فى
ظل قانون المرافعات الملغى أمام المحكمة الجزئية بطلبات لم تكن من اختصاصها
طبقا لنص المادة ۲٦ من ذلك القانون – إلا أن الطاعن لم يدفع بعدم اختصاص
تلك المحكمة بنظرها – كما أنه من جهته قد أقام على المطعون عليه دعوى فرعية
بطلبات تزيد هي الأخرى عن نصاب المحكمة الجزئية – فإن كلا من الخصمين
يعتبر قابلا لاختصاص تلك المحكمة بنظر كل من الدعويين وتكون تلك المحكمة
مختصة بنظرهما بناء على هذا الاتفاق طبقا للمادة ۲۷ من قانون المرافعات
الملغى . ولم يكن لتلك المحكمة أن تقضى من تلقاء نفسها بعدم اختصاصها بنظر
أي من الدعويين – لقيام هذا الاتفاق على اختصاصها من جهة ولأن عدم الاختصاص
النوعي لم يكن بحسب قانون المرافعات الملغى من النظام العام من جهة أخرى ،
فإذا كان هذا الاختصاص قد ظل معقودا لها إلى أن أصدرت بتاريخ _/_/___م
وقبل نفاذ قانون المرافعات الجديد – حكما بتت فيه فى أساس الخصومة وكيفت
فيه العلاقة القائمة بينهما بأنها علاقة مقرض بمقترض لا علاقة بائع بمشتر
ثم ندبت بذات الحكم خبيرا لتصفية الحساب على هذا الأساس – وبعد أن قدم
الخبير تقريره واتضح منه أن ذمة المطعون عليه مشغولة للطاعن بمبلغ ۱۲۰٦ ج
و٦ م قضت المحكمة فى _/_/___م – بعد نفاذ قانون المرافعات الجديد – فى
الدعوى الأصلية برفضها وفى الدعوى الفرعية بإلزام المطعون عليه بالمبلغ
الذى انتهى إليه فحص الخبير ، وكان الحكم الصادر من المحكمة الجزئية بتاريخ
_/_/___م هو حكم قطعي قد أنهى الخصومة فى أساسها ، فإنه لا يكون لها أن
تقضى بعدم اختصاصها بالحكم بالمبلغ الذي ظهر من فحص الخبير ومن ثم لا يكون
الحكم المطعون فيه إذ قضى ضمنـا باختصـاص المحكمـة
الجزئية بنظر الدعوى قد خالف القانون .

( الطعن ۳۵۱ لسنة ۲٤ ق ، جلسة ۱۹۵۹/۱/۲۹ )

الدفع بعدم الاختصاص النوعي وعلاقته بالإخلال بحق الدفاع :
إذا كانت الطاعنة قد قدمت مذكرة دفعت فيها بعدم اختصاص المحكمة نوعيا بنظر
الدعوى كما أوردت بها دفاعها فى الموضوع ، وقدمت المطعون عليها مذكرة بردها
، أصدرت المحكمة حكمها المطعون فيه فى الدفع والموضوع ، فإنه يبين من ذلك
أن الفرصة قد أتيحت للطاعنة لإبداء دفاعها الموضوعي وأنها أبدته فعلا ، ولا
يكون هناك بطلان فى الإجراءات أثر على الحكم .

( الطعن ۱۲۹ لسنة ۳٤ مكتب فنى ۱۸ صفحة ۱٦۷٦بتاريخ ۱٤-۱۱-۱۹٦۷)

القضاء الضمني في مسألة الاختصاص النوعي :

مؤدى نص المادة ۱۰۹ من قانون المرافعات أن الاختصاص بسبب نوع الدعوى أو
قيمتها من النظام العام ، و لذا فإن مسألة الاختصاص بالنسبة لنوع الدعوى
تعتبر قائمة فى الخصومة و مطروحة دائماً على المحكمة و يعتبر الحكم الصادر
فى الموضوع مشتملاً حتما على قضاء ضمني فى شأن الاختصاص .

( الطعن ۲۰٦لسنة ٤۲ مكتب فنى ۲۷ صفحة ٤۲۲ بتاريخ ۱۰-۰۲-۱۹۷٦)

إن تشكيل دوائر لنظر قضايا الأحوال الشخصية للأجانب يدخل في نطاق التنظيم
الداخلي لكل محكمة مما تختص به الجمعية العمومية بها ، و لا يتعلق
بالاختصاص النوعي .
إذا كان القرار الذي أصدرته محكمة الاستئناف بإحالة الدعوى إلى الدائرة
المختصة بنظر دعاوى الأجانب ، لا ينطوى على قضاء بعدم الاختصاص ، فلا محل
للتذرع بحكم المادة ۱۳۵ من قانون المرافعات السابق معدله بالقانون رقم ۱۰۰
لسنة ۱۹٦۳ – لإثبات الدفع بعدم اختصاص دائرة الأحوال الشخصية للمصريين ،
ذلك أن تشكيل دوائر لنظر قضايا الأحوال الشخصية للأجانب يدخل فى نطاق
التنظيم الداخلي لكل محكمة مما تختص به الجمعية العمومية بها ، و لا يتعلق
بالاختصاص النوعي .

( الطعن ۲۱ لسنة ۳۹ مكتب فنى ۲۵ صفحة ۱۲۳ بتاريخ ۰۹-۰۱-۱۹۷٤)

إذ كانت الدائرة التي أصدرت الحكم فى طلب رد القاضي قد اختصت بنوع معين من
القضايا مما يدخل فى التنظيم الداخلي لكل محكمة ، فإن ذلك لا يتعلق
بالاختصاص النوعي للمحاكم و تكون هذه الدائرة باعتبارها إحدى دوائر المحكمة
الابتدائية مختصة نوعياً بالفصل ابتدائيا فى طلب الرد .

( الطعن ۹٦۷ لسنة ٤٤ مكتب فنى ۲۹ صفحة ۹٦ بتاريخ ۰۵-۰۱-۱۹۷۸)

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق

اتصل الان